منتدى التربية والتعليم بمطروح
بسم الله الرحمن الرحيم
أهلا ومرحبا بكـ(ى) زائر(ة) كريمـ(ة) فى
منتدى التربية والتعليم بمطروح
* إذا كانت هذه أول زيارة فيمكنك دخول المنتدى والتسجيل بالضغط على تسجيل وبعد التسجيل توجه لبريدك الإليكترونى وافتح الرسالة الواردة من المنتدى على إيميلك لتفعيل عضويتك .
* وإذا كنتـ(ى) عضو(ة) فاضغطـ(ى) على دخول
* ونسعد بانضمامكم للمنتدى


تصميم / محمد العبد
 
الرئيسيةدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 ♥ هي نعمة من المولى ، أفهكذا يكون شكرها ؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mokh11



عدد المساهمات : 9
نقاط : 27
تاريخ التسجيل : 26/10/2011

مُساهمةموضوع: ♥ هي نعمة من المولى ، أفهكذا يكون شكرها ؟   السبت 03 ديسمبر 2011, 9:12 am

قال الله تعالى :



وَمِنَ اَلنَّاسِ مَن يَشْتَرِى لَهْوَ الحديث ِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اّللَّهِ
بِغَيْرِ عِلْمِ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ ) قال بعض المفسرين لهذه الآية :يشتري لهو الحديث بدينه وماله ووقته وأقسم عبد الله بن مسعود رضي الله عنه بأن [ لهو الحديث ] هو ]الغناء












( )




أحبتي :



أما آن لنا أن نقف وقفة تحدي مع أنفسنا ؟


أما آن الوقت الذي نصعد خطوة على سلم الإيمان


لنتقرب بهذه الخطوة المباركة - بإذن الله - إلى الله تعالى ؟








دعوني أسألكم بعض الأسئلة:


أنا لا أحتاج لأجوبتكم ، ولكن أنتم من تحتاجونها لأنفسكم =)







* كم أغنية تحفظ ؟


وبالمقابل كم سورة من كتاب الله تحفظ ؟






* كم مطرب ومطربة تعرف قصص حياتهم وتنتظر بشوق معرفة الجديد عن حياتهم ؟


وبالمقابل كم صحابي تعرف قصة حياته بل كم نبي تعرف قصة حياته ؟






* كم مرة في اليوم تستمع إلى الأغاني ؟


وكم مرة في اليوم تستمع إلى القرآن الكريم ؟






كم .. وكم .. وكم




ألا تخجل من نفسك ؟


أيها الفقير ، أيها العبد الضعيف


ألا تخجل من نفسك ؟








لنكن صريحين أكثر ،


كلنا يعرف أن الأغاني محرمة .


فقد سُئل ابن باز - رحمه الله -

سـ: قيل إن الأغاني حرام بسبب الموسيقى، فهل هذا صحيح؟ وهل الموسيقى لوحدها حرام، أم الشعر الغزل المغنى فيها حرام؟ ويوجد أيضاً بعض الآلات فهل هي حرام أم لا؟ وهي: الطبل، والربابة، والناي، والمزمار، وآلة البيانو؟!!










الأغاني محرمة، وقد نص أهل العلم على ذلك، وحكى بعض أهل العلم إجماع أهل العلم على ذلك، ومن أدلة ذلك قوله تعالى: وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ.. (6) سورة لقمان، قال أكثر علماء التفسير: إن المراد بذلك الأغاني، وهكذا أصوات الملاهي، وقال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح: (ليكوننَّ من أمتي أقوام يستحلون الحِرَ والحرير والخمر والمعازف) والحِر هو الفرج الحرام يعني الزنا، والحرير معروف محرم على الرجال، والخمر معروف محرم على الجميع وهو المسكر، والمعازف هي: الأغاني وما يعزف فيه من آلات الملاهي، فالواجب على كل مؤمن ومؤمنة الحذر من ذلك، ولا يجوز استماع ذلك لا من إذاعة ولا من غيرها، أما الشعر العربي الذي ورد في كلام العرب ومن كلام الصحابة وكلام غيرهم فلا بأس إذا كان فيه شيءٌ طيب، فالأشعار التي قالها أهل الخير من أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- ومن بعدهم هذه ليست داخلة في الأغاني، فالشعر بلغة العرب ولحون العرب فيما ينفع الناس كالحث كالاستقامة على الدين والجود والكرم والعفة والبعد عما حرم الله هذه أشعار مقبولة، كما قال فيها النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إن من الشعر حكمة) وكان حسان بن ثابت ينشد في حضرة النبي -صلى الله عليه وسلم-، وفي المسجد أيضاً يهجوا المشركين ويدعوا إلى دين الإسلام، وهكذا غير حسان ككعب بن مالك وعبد الله بن رواحة وآخرين، وهكذا من بعد الصحابة من أهل العلم، فالمقصود أن الشعر في اللغة العربية فيما ينفع الناس هذا ليس فيه بأس وليس من الأغاني، وإنما الأغاني هي ما يكون باللحون المطربة بلحون الرجال المتشبهين بالنساء أو بلحون النساء، هذا هو الذي يضر الناس ويثير الغرائز ويدعو إلى الفساد ولاسيما إذا كان في مدح النساء أو الخمور أو اللواط أو غير هذا مما حرم الله، فيجتمع في ذلك الصوت المطرب مع المعنى الفاسد، فيكون في هذا شرٌ كثير وفساد كبير؛ ولهذا ذكر أهل العلم تحريم ذلك ونص عليه العلماء وبسطها في ذلك العلامة ابن القيم رحمه الله في كتابه: (إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان). فيجب على المسلم والمسلمة الحذر من ذلك وعدم استماعه لا من شريط ولا من إذاعة ولا من تلفاز ولا من غير ذلك حفظاً للدين وحفظاً للمروءة، وحذراً من أسباب الفتنة والفساد، وإذا كان مع الأغاني آلات الملاهي الرباب وغيره من أنواع الملاهي كالطبل وكالموسيقى وكالمزمار وما أشبه ذلك صار الإثم أعظم. وذكر ابن الصلاح وغيره إجماع أهل العلم على تحريم ما يكون فيه استماع الغناء مع آلات الملاهي، يكون الشر أعظم والفتنة أكبر، وإذا انفرد الغناء وحده ليس معه آلة لهو فالذي عليه جمهور أهل العلم وحكي الإجماع منهم التحريم؛ لما فيه من الفساد، فإذا انضاف إلى ذلك آلات الملاهي من موسيقى ومزمار أو غير ذلك من آلات الملاهي كالطبل وكالرباب وأشباه ذلك كل ذلك يجعله أشدُّ تحريماً وأشد فساداً، نسأل الله للجميع العافية.




ابن باز






إذا متى ستترك الأغاني ؟





قال رسول الله : { من جلس إلى قينة صُب في أذنيه الآنك يوم القيامة } والآنك هو الرصاص المُذاب،




أهي عقوبةٌ يسيره برأيك ؟ ، اجبْ على سؤالي إذ سمحت =)




لو كنت جالساً تنظف أذنك بمنظف الآذان وفجأة سقط أخوك من الركض على أذنك دون قصد منه فدخل هذا العود في أذنك ثواني أترى كيف شدة ألمها ؟ كيف تتحمل وتصبر ؟ وهل تنام الليل من وجعها ؟




فما بالك برصاص مذاب من النار يدخل أذنيك ومدة طويلة ؟











قالو وقلنا في الأغاني




قالوا : الأغاني توسع الصدر .


قلنا : {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَ نَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى } طه ـ 124






قالوا : نحن لا نتأثر بالأغاني .


قلنا : الغناء ينبت النفاق بالقلب كما ينبت الماء العشب ..






قالوا : نحن نستمع لتسلية فقط .


قلنا : { أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاُكُمْ عَبَثاً وَ أَنَّكُمْ إلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ } المؤمنون ـ 115






قالوا : نجد الراحة إذا سمعنا الأغاني .


قلنا : { وَنُنَزِلُ مِنَ القُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إلَّا خَسَاراً } الإسراء ـ 82






قالوا : نحن لم نهجر القرآن ولكنا نحب الأغاني .


قلنا : حب القرآن وحب الغناء في قلب لا يجتمعان .قالوا : ولكنا جمعنا بينهما .


قلنا : الذي يؤثر هو الذي يبقى معك ولو أثر فيك القرآن لذهب من قلبك الغناء .








رسالة :إلى من ينشر الأغاني بأي طريقة ـ بلوتوث ـ كاسيت ـ إلى أصحاب التواقيع الغنائية ومن يعملها


يقول الله تعالى : { وَتعَاوَنُوا عَلَى البِرِ وَ التَّقْوَى ولا تَعَاوَنُوا عَلَى الإثْمِ وَالعُدْوانِ } المائدة


ـ 2 وأنت بعملك تناقض هذه الآية وتعمل بعكسها , ألا تحب أن تكون عضواً نافعاً ومصلحاً في مجتمعك .؟؟









لماذا ترضى لنفسك أن تكون شريكاً وعوناً للشيطان وللمفسدين غي الأرض ينشر هذه الأغاني الماجنة الساخطة بين المسلمين والتي هي أكبر أسباب انتشار الفاحشة والفساد في المجتمع , ولقد توعد الله من يفعل دلك بوعيد شديد فقال تعالى : { إَنَّ الذِين يُحِبُونَ أَن تَشِيعَ الفَاحِشَةُ فِي الذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيْمٌ فِي الدُّنيَا وَالآخِرَةِ } النور ـ19


إن كل من يستمع للغناء يحتمل إثمه لوحده ..


أما أنت فتحممممل آثام جميع من يستمع , فانظر كم من إنسان ستحمل إثمه وذنوبه فهل ستطيق كل ذلك ..!!؟؟








*أتمنى أن لا تكون ممن قال الله فيهم : { وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد } البقرة ـ 206













أقلبك مرتاح ومطمئن لسماع الغناء ؟ بالطبع لا =)




أتدري لما قلت بالطبع لا ؟ لأنك مسلم





والمسلم قلبه دليله لا يرتاح لذنب ،




قد تقول لطرد الملل




سأقول لك أن الراحة والسعادة والفرج والخير يأتي مع الصبر =)




ومن ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه عاجلاً أم آجلاً




وقد تقول كيف أتخلص منها ؟





1- عليك بالدعاء فقد كان رسول الله يدعو الله الهداية ويستعيذ بالله من الفسق والعصيان





2- لن ينفع الدعاء بلا عمل لابد أن تعمل ، والعمل هو أن تجاهد نفسك على تركها وتحاول أن تستبدل بسماع القرآن ()





3- تذكر ألم أذنك في النار، وتذكر حسرتك في الجنة إذا أدخلك الله برحمته حينما يسمعون الموسيقى (وما جميع أنواع الموسيقى في الدنيا إلا أقل من الذرة في الجنة)




حينها تتحسر وتندم تريد أن تسمع ولو لثواني ولكن هل تنفع الحسرة ؟





4- تذكر قول الرسول صلى الله عليه وسلم: {ليكونن من أمتي قوم يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف} أخرجه البخاري وفي لفظ: {ليشربن ناس من أمتي الخمر يسمونها بغير اسمها يعزف على رؤوسهم بالمعازف والمغنيات يخسف الله بهم الأرض ويجعل منهم القردة والخنازير )




لا شك أنها في البداية صعبة جداً وتحن وتشتاق ولكن جاهد نفسك وتذكر هذه الآية (ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى)


إذا لابد أن ننهي أنفسنا الأمّارة بالسوء عن هواها =)







وبالتدريج تأكد بأنّ الله عزّ وجل ييسّرها لك لأنّه يعلم صدق توبتك وهكذا تستطيع التخلّص من الأغاني بل وتكرهها كرهاً بليغاً واحرص دائماً على تذكر الموت حتى لا يموت القلب تذكر الحسرات والمسرّات في


الآخرة بسبب الأغاني أو تركها ،






فما هي إلا دنيا ذاهبة زائلة إلى آخرة قادمة دائمة






( )






( )






وبعد هذا هل قررت آن تترك الغنآء ؟







هل اتعظ قلبك ؟





تذكر الموت وسكرآته والقبر وظلمته والصراط وحدته والقيامة وأهوالها والحساب وشدته والنار وعذابها !







هل فكرت يوماً بتفاهة الغناء ؟







وهل سألت نفسك يوما مالفائده من سماع الغناء ؟







وهل فكرت بعقوبته الأليمه ؟







لا نفع ولا فائدة منه ، بل اثمٌ وعقابٌ عظيم







وان كنت ممن يسمع الغنآء ليُسعِد نفسه ، فـ إن سُبل وطرق السعآده عديده







ويمكنك أن تستبدلها بـ مما يطيب سماعه ويرضي ربنا ، جرب أن تستبدلها بـ تلآوات ذا اصوات عذبة وأناشيد جميلة







قد تكون صعبة في البداية لكن ليكن لديك عزيمة قوية تدفعك لترك كل مايغضب الله







فـ منذ متى والسعاده تكون في عصيان الله ؟







كُثر هم من يسمع القرآن والأناشيد وهم بسعادة ولله الحمد =)














أيها الإنسان ، يا من خلقك الله من العدم ، فأحسن خلقك



تسمع ، تقرأ وتتكلم




أيها الإنسان..




يا من متّعك الله بالنعم، وغمرك بها من رأسك إلى أخمص القدم




وبعد كل ذاك !


تعصي الإله وأنت تبتسم !


يا للخسران


تسمع الغناء وتهجر القرآن


وأنت تعلم


انه صوت الشيطان


ومتاهة الأحــــزان


عُد ..





عُد...







قبل أن يجرفك الطوفان


وتأكلك النيران


وا لحمم !



















( )

















،



















اعتبر بالناس قبل ان تكون انت العبرة








كم شاهدنا وكم رويت القصص وكم جاءت الأخبار عن أولئك الذين ما توا وهم يسمعون الغناء









حتى أن رجلا حضرته الوفاة فذكروه بالشهادة فأبى وأخذ يردد دندنا دندنا مات على المحرم والأعمال بالخواتيم هل تريد ان تكون مثل من مات وعنده شيء من المحرمات












كيف ستقابل ربك عند السؤال ؟










أم كيف تتجرأ وتعصي الله وأنت في أرضة وتشرب من مائه وتأكل من رزقه وتتنفس هواءه








أبعد هذا الفضل وهذه النعم تعصي خالقك الذي خلقك فسواك فعدلك ؟













ألا فابدأ من الآن واترك الغناء









ألا فابدأ من الآن و حطم الأشرطة








ألا فابدأ من الآن فإن الموت لا يعطي مهلة










واجعل لك همة لطاعة الله تعالى







فمن كان ذا همة نال بها القمة



















( )




















نأمل أن يكون طرحنا لامس شغاف قلوبكم، ونال على إعجابكم ()












وإلى أن نلتقي بكم في أعمالنا القادمة بإذن الله تعالى












لكم منا أرق التحية وأطيب المنى ( ) ،






























مخرج ~


اذاً هي گلمات لآمعنى لها...........

لآ فائدة منها.....................

لآ قيمة لها................................




إنها تَجلبُ الهمّ والحُزن ،






وعقآب سامعآها عظيم ،




وگتآب ربي يجلب السعد والهنا ،







وجزآء سآمعه وقآرئه وحافظه ثوآبٌ وفير =) ،




فأيٌ منهما تُحب ؟



وأي منهما تريد أن تملأ قلبگ به لتسعد وتقضي


فرآغگ بما تحب ()

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
♥ هي نعمة من المولى ، أفهكذا يكون شكرها ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التربية والتعليم بمطروح :: المنتدى الاسلامى العام-
انتقل الى: